الرئيسية / غير مصنف / عوالم قزمة

عوالم قزمة

هل سمعت من قبل عن الكواكب القزمية؟ ربما قد تكون سمعت عنها من قبل عندما حدث ذلك الخلاف على كوكب بلوتو. ولكن هل تعلم أن العلماء يعتقدون أنه من الممكن أن يكون هناك حوالي 200 كوكب قزم في مجموعتنا الشمسية؟
حسنًا، دعنا اولًا نتحدث عن مقدمة للكواكب القزمة، ماهيتها وما أحجامها وأين توجد، ثم عن أشهرها.

التعريف

الكواكب القزمة هي الكواكب التي تكون صغيرة لدرجة لا تسمح أن يُطلق عليها كوكب، و لكنها في نفس الوقت كبيرة بدرجة لا تسمح لها أن تُصنف تصنيفًا أصغر. يُعرّف الأتحاد الفلكي العالمي الكوكب على أنه جسم يدور حول الشمس، لديه جاذبية كافية لجعل كتلته على شكل دائري، وأخلى مداره من أي أجسام صغيرة أخرى. إن النقطة الأخيرة هي الفيصل ما بين الكوكب والكوكب القزم، فجاذبية الكوكب تجذب أو تٌبعد الأجسام الصغيرة التي تتقاطع مع مدارها أما الكوكب القزم فجاذبيته ليست كبيرة كفاية لفعل ذلك.

تّم اكتشاف العديد من الكواكب القزمة حتى وقتنا هذا و لكن هناك خمسة كواكب على رأس تلك المجموعة سنتحدث عنهم بدقة أكبر:

  • سيريس (Ceres)

الكوكب القزم سيريس

الكوكب القزم سيريس هو أكبر جسم في حزام الكويكبات ما بين المريخ و المشتري، وهو الكوكب القزم الوحيد الذي يقع في النظام الشمسي الداخلي. يدوم اليوم على سطحه 9 ساعات، ويُكمل دورته حول الشمس في 1682 يوم أرضي، أي 4.6 سنة أرضية.

تم اكتشافه عام 1801 بواسطة جيوزيبي بياتزي-Giuseppe Piazzi. و رغم أنه أكبر بكثير و يختلف كثيرًا عن الكويكبات الصخرية إلا أنه تّم اعتباره واحد منهم حتى عام 2006.

ورغم أنه يزن حوالي ربع كتلة حزام الكويكبات، إلا أنه صغير جدًا مقارنة بباقي الكواكب القزمية، فكتلة بلوتو تساوي كتلته حوالي 14 مرة. ويبعد سيريس عن الشمس حوالي 2.8 وحدة فلكية -الوحدة الفلكية هي وحدة قياس المسافة في علوم الفلك، وتعادل المسافة بين الأرض والشمس- ويصل إليه ضوء الشمس بعد 22 دقيقة. ولدى سيريس غلاف جوي رفيع جدًا، و يوجد أدلة على احتوائه على بخار ماء. و من الممكن أن يكون نتج عن براكبن ثلجية أو من تبخير الجليد على سطحه.

وسيريس من الأماكن القليلة في نظامنا الشمسي التي يعتقد العلماء في إمكانية وجود الحياة على سطحه. فهو يحتوي على الماء، ولكن إن تواجدت الأحياء عليه فإنها ستكون في الغالب في صورة ميكروبات صغيرة تشبه البكتيريا. وفي حين أنه قد لا يكون حياة عليه الآن إلا أنه من المحتمل أن يكون استضاف حياة في الماضي.

  •  بلوتو (Pluto)

كوكب بلوتو

بجانب تصنيفه على أنه كوكب قزم، فبلوتو أيضًا أحد الكواكب التي تدور في حزام كويبر (Kuiper’s belt). يدور بلوتو حول الشمس في 248 سنة أرضية، وأبعد منطقة بمداره تكون على بُعد 49.4 وحدة فلكية. و في الفترة ما بين 1979 إلى 1999 كان بلوتو أقرب للشمس من نبتون، و في 1989 اقترب بلوتو إلى 29.8 وحدة فلكية مما وفر فرصة نادرة لدراسة الكوكب عن قرب.

بما أن مدار بلوتو بيضاوي جدًا، فإنه عند اقترابه من الشمس يتبخر سطحه الثلجي إلى غاز مباشرة ويرتفع ويكوّن غلافًا جويًّا رفيعًا، ولكن جاذبية بلوتو المنخفضة (حوالي 6% من جاذبية الأرض) تجعله مرتفعًا جدًا. ويصبح بلوتو باردًا في الفترة التي يكون فيها بعيدًا عن الشمس، مما يجعل الغلاف يتجمد و يسقط مثل الثلج على سطح الكوكب.

شارون

ولدى بلوتو قمر في نصف حجمه يدعي شارون-Charon، والذي تم اكتشافه في 1978. و هذا القمر كبير لدرجة أن يُطلق على الجسمين أحيانًا نظام ثنائي. وتقدر المسافة بينهما بـ 12,200 ميل (19,640 كيلومتر).

بالإضافة لشارون، لدي بلوتو العديد من الأقمار الأخري و هي نيكس (Nix) و هيدرا (Hydra) وكيربيروس (Kyrberos) وستيكس (styx).

بلوتو هو الكوكب الوحيد الذي تم تسميته بواسطة فتاة في الحادية عشرة. ففي 1930، اقترحت فينيسيا بيرني على جدها أن يُسمى الكوكب الجديد على اسم الإله الروماني للعالم السفلي، و بعث جدها الاسم لمرصد لويل وتم انتقاء الاسم.

  • إريس (Eris)

الكوكب إريس

يستغرق إريس 557 عامًا أرضية ليكمل دورته حول الشمس. و مداره يمتد خارج مدارات النظام الشمسي و بعد حزام كويبر. الكوكب بعيد جدًا عن الشمس لدرجة أن الغلاف ينهار و يتجمد على السطح مكوّنًا طبقة ثلجية لامعة جدًا، وتعكس أشعة الشمس على قدر المستطاع كالثلج حديث السقوط. ويعتقد العلماء أن درجة حرارة السطح تتراوح ما بين -359 فهرينهايت (-217 C⁰) إلى -405 فهرينهايت (-243 C⁰). و يذوب الغلاف الرفيع في السنين التي يقترب فيها الكوكب من الشمس كاشفًا سطح صخري يعتقد العلماء أنه مماثل لبلوتو. ويظهر الكوكب و كأنه أكبر من بلوتو، و لكن الملاحظات الأخيرة تشير إلى احتمالية أن يكون أصغر منه.

بما أن الكوكب أصغر و أبعد من أن نراه بوضوح، استخدم العلماء قمره الضئيل ديسنوميا (Dysnomia) لقياسه، فلدى دسنوميا مدار شبه دائري يستغرق حوالي 16 يوم. و يمكن وضع جميع الكويكبات الموجودة بحزام الكويكبات داخل إيريس و لكنه مع ذلك سيظل أصغر من قمرنا الأرضي.

تم اكتشاف الكوكب في 2003 أثناء مسح للنظام الشمسي الخارجي في مرصد بالومار. وتم تسميته على اسم إله الخلاف والصراع اليونانية.

  • هوميا (Haumea)


الكوكب غريب الشكل، فهو أحد أسرع الأجسام الكبيرة في الدوران في مجموعتنا الشمسية. فهو يُكمل دورته حول محوره كل أربع ساعات. و دورانه السريع هو ما جعل الكوكب القزم له هذا الشكل الغريب الممدود. و يُعتبر الكوكب في نفس حجم بلوتو. و مثل بلوتو و إريس فإن الكوكب يدور في حزام كويبر. و يكمل دورته حول الشمس كل 285 عامًا أرضية.

ومن المحتمل أن صدام ضخم منذ ملايين السنين أدى لدوران الكوكب و تكوّن أقماره، فلدى الكوكب قمرين، هاياكا (Hi’aka) وناماكا (Namaka). ويعتقد العلماء أن الكوكب يتكوّن من صخور مُحاطة بطبقة من الجليد.

اكتُشف الكوكب في مارس 2003 في مرصد سييرا نيفاد في إسبانيا. وسُمّي على اسم إله الخصوبة والولادة في هاواي، وسُمّيت أقماره على أسماء بنات هوميا، هاياكا و هي إله الرعي للجزيرة ولراقصي الهولا، و ناماكا وهي روح الماء في أساطير هاواي.

  • مايكمايك (Makemake)

مثل بلوتو و هوميا يدور الكوكب في حزام كويبر، ويعتقد العلماء أن الكوكب أصغر قليلًا من بلوتو ويستغرق 310 سنة أرضية ليكمل دورته حول الشمس.

وللكوكب مكان مهم في النظام الشمسي، حيث أنه، بالإضافة مع إريس، كان أحد الأجسام التي شجع اكتشافها الاتحاد الفلكي العالمي بوضع تعريف لكلًا من الكوكب والكوكب القزم.

تم اكتشاف الكوكب في 2005 وتم اعتباره كوكبًا قزمًا في 2008. وسُمّي على اسم إله الخصوبة في الأساطير الرابانوية، الرابانوي هم سكان جزيرة الفصح في الجنوب الشرقي للمحيط الهادئ و هي تابعة لتشيلي، وكان الإله الأكبر لطائفة شعب تانغاتا مانو و كان يُعبد على هيئة طيور البحر حيث تم تجسيده، و يُرمز له برجل له رأس طائر.

 

إعداد: ندى أحمد

مراجعة: محمد المصري

المصادر:

عن ندى أحمد

ندى أحمد طالبة بكلية العلوم قسم الفيزياء، متطوعة كمُعدة و مُترجمة في مبادرة الباحثون المصريون، مُهتمة بعلم الفلك و التاريخ و الفنون و الموسيقى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تطوير جهاز جديد لقياس المادة المظلمة

لا زال البحث جاري ولا زال العلماء يقومون بمحاولات للتعرف على طبيعة ...