الرئيسية / علوم اجتماعية / تاريخ / نهاية التاريخ عند فوكوياما ( الجزء الأول )

نهاية التاريخ عند فوكوياما ( الجزء الأول )

Francis_Fukuyama_2005

( يوشيهيرو فرانسيس فوكوياما Yoshihiro Francis Fukuyama ) عالم السياسة، والاقتصاد الشهير ، ولد في أكتوبر عام 1952م بالولايات المتحدة الأميريكية ، وهو أحد كبار الباحثين في ( مؤسسة راندRAND -Research And Development ) – وهي مؤسسة عُنيت بالبحث، والتطوير في الولايات المتحدة – وهو أيضًا زميل في جامعة (جون هوبكنز)، ومدرسة الدراسات العليا الدولية، ومعهد السياسات الخارجية بها ، وهو أستاذ للعلوم السياسية، ومتخصص في شؤون الشرق الأوسط السياسية، والعسكرية. وكان سابقًا يعمل في شؤون السياسة الخارجية للاتحاد السوفييتي ، وقد شغل فوكوياما مناصب مختلفة في الـ 15 عامًا الأخيرة حيث عمل في مؤسسة راند بجانب ارتباطه بعمل في وزارة الخارجية الأميريكية .

RAND

                                     مؤسسة راند 

كتب فوكوياما حول الكثير من القضايا المتعلقة بسياسة الاتحاد السوفييتي في العالم الثالث، ومسائل الديموقراطية، والاقتصاد السياسي ، وأشهر كتبه التي نالت اهتمامًا كبيرًا هو كتابة ( نهاية التاريخ – The End of history ) ، وذلك في عام 1989في الفترة التي شهدت انهيار النظام الاشتراكي، مثل هدم جدار برلين في ألمانيا. بداية هذا الانهيار لذلك الفكر في تلك الفترة ، أعلن فوكوياما عندها عن نظريته لنهاية التاريخ، والتي تتلخص في: أن بانهيار النظام الاشتراكي، وظهور الديموقراطية الليبرالية في العالم هو نهاية للتاريخ في حد ذاته حيث قال «إن هذا الانهيار الاشتراكي قد شكل نقطة النهاية للتطور الفكري، والأيدولوجي للبشرية ومثل آخر شكل للحكومات الإنسانية، وعلى هذا النحو ينتهي التاريخ .

وفور مقاله هذا، ونظريته عن نهاية التاريخ احتفل فوكوياما بانتصار الليبرالية على كل الأيدولوجيات السياسية الأخرى مشيرًا إلى أن الدول الليبرالية هي الأكثر استقرارًا في الداخل، والأكثر سلامًا على مستوى علاقاتها الخارجية ، ثم قام فوكوياما بإصدار فكرته، ونظريته هذه في كتابه المشهور (نهاية التاريخ، والإنسان الأخير The End of history and The Last man ) في عام 1992م يدافع فيه عن فكرته ضد النقد الموجه إليه وإليها ، وفي كتابه هذا استند فوكوياما على الكثير من الشواهد التاريخية، والآراء الفلسفية التي تعضد من فكرته حول مفهوم التاريخ ونهايته .

book

وفي عام 1999م كتب فوكوياما مقاله الثاني بعنوان(  Second Thoughts أو إعادة النظر  )، وقد نشر هذا المقال في الذكرى العاشرة لمقاله الأول عن نهاية التاريخ ، وفي المقال الأخير اعترف فوكوياما بفشله فى وجهة نظره حول طبيعة العلوم الحديثة والتي سبق وانتقدها في مقاله الأول عام 1989م .

يُتبع ..

مصدر المقال :

http://www.journals.istanbul.edu.tr/iusoskon/article/download/1023005867/1023005391

 

عن عمر بكر محمد

باحث وأكاديمي ...هدفه تطوير وتغيير النظرة التقليدية لدراسة التاريخ .
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ميثولوجيا الأشجار

ميثولوجيا الأشجار الجزء الثالث: عبودية عابرة للقارات

لم تكن العولمة بالمعنى الحديث مطبقة على العصور السحيقة. غير أن التكوين ...