الرئيسية / علوم اجتماعية / سيكولوجي / ميكانِزم التفكير، حيث يقع الأذكياء في المصيدة
ميكانِزم التفكير، حيث يقع الأذكياء في المصيدة

ميكانِزم التفكير، حيث يقع الأذكياء في المصيدة

ميكانِزم التفكير، حيث يقع الأذكياء في المصيدة

“من المألوف في أيامنا هذه، كما كان مألوفًا في حقب عديدة في تاريخ العالم، الاعتقاد بأن الحكماء بيننا اكتشفوا تفاهة حماسات صباهم، وأدركوا أن لا شيء له أهمية في هذا العالم. إن الأشخاص الذين يفكرون هذا التفكير هم تعساء بصدق، ولكنهم فخورون بدائهم الذي يعزونه إلى طبيعة الكون، وهم يعتقدون أن هذا الموقف هو وحده المنطقي بالنسبة إلى الإنسان المتنور. […] بالنسبة إلي، أنا لا أعتقد أن ثمة أي منطق متفوق في الألم. والحكيم سيره كذلك أن تسمح له الظروف بذلك، وإذا ما ألفى تأمل الكون مؤلمًا كثيرًا، سيحول أنظاره إلى مكان أخر. هو ذا ما أود أن أبرهن عنه في هذا الفصل. أود أن أقنع القارئ أنه مهما تكن الحجج، فإن العقل ليس عقبة في سبيل السعادة؛ وأكثر من ذلك، أنا مقتنع أن أولئك الذين يعزون آلامهم، بكل إخلاص، إلى نظراتهم حول الكون، إنما يضعون المحراث قبل الثيران: الحقيقة هي أنهم تعساء لسبب ليسوا واعين به، وهذا الداء يقودهم إلى الاسترسال طويلًا في المميزات الأقل استساغة في العالم الذي يحيون فيه”[1]

 

من حقائق علم النفس الشعبي هي أن الذكاء لعنةٌ لصاحبه، فهو يرفع من وعيه وقدرته على تفكير وتحليل الأمور ورؤية ما وراء المواقف، ما يوصلهم في النهاية لأمر الاستنتاجات حول عالمنا الأليم، فيكبون في حزنهم، لاعنين ظلم العالم ونظرة الناس إليهم حين يرمقونهم قائلين “لماذا أنت بتلك الكآبة؟”.

ولكن، هل هناك علاقة بين الذكاء والاكتئاب؟ وإن كانت توجد، فهل هي علاقة حتمية لا مفر منها، فيُكتب على الذكي تكبد تلك الآلام إلى حين موته؟!

دعنا نتحدث علمًا، وكي نتحدث بشكلٍ علميٍ صحيح، فلنبدأ بتعريف لفظينا المفتاحين، الاكتئاب، والذكاء.

أما الاكتئاب، فهو حالة مرضية منتشرة وخطيرة تؤثر بشكل سلبي على مشاعرك، طريقة تفكيرك. وسلوكك. ويتضمن الاكتئاب فقدان الاستمتاع بالأنشطة التي كنت تستمتع بها من قبل، وقد يؤدي لعدد من المشاعر النفسية والجسدية التي تؤثر على كفاءة الفرد في عمله وبيته.

وللاكتئاب أعراض، منها الشعور الدائم بالحزن، فقدان الرغبة والاهتمام فيما كنت تستمتع به، فقدان الطاقة، القلق، النظرة الدونية للنفس، وغيرها من الأعراض، إلا أنه كي تصنف نفسك على أنك مكتئب، لابد من أن تكون قد عانيت لمدة أسبوعين على الأقل من تلك الأعراض[2].

أما الذكاء، فهو مفهوم يشير في العادة لمقاييس كالـ IQ، وهو بشكل عام القدرة على تطبيق ما تعلمه من معارف للتأثير على المحيط الخاص بك، وعلى أن تفكر بشكل مجرد أو موضوعي[3]، مع العلم أنه لا تستطيع مقاييس الذكاء كالـ IQ أن تقيس كافة أنواع الذكاء (كالذكاء الاجتماعي على سبيل المثال)[4].

والآن للخطوة الثانية، فلنجب بشكلٍ علمي على السؤال التالي، هل من علاقة وثيقة بين الذكاء والاكتئاب؟

في الحقيقة، نعم! فالعديد من الدراسات تؤكد على أنه كلما زاد ذكاء الفرد، كلما كانت قابليته للإصابة بالاكتئاب أعلى، ففي دراسة لجامعة لايكهيد (Lakehead University) بكندا، اشترك 100 طالب باستبيان، وكانت النتيجة أن هؤلاء الذين عانوا من قدر أكبر من القلق، قد سجلوا نتائج عليا في مقاييس الـ IQ. وهناك دراسةٌ أخرى قد أُجريت على أفراد يعانون من اضطرابات قلق مزمنة وعامة، وتبين أن الحالات الأسوأ من الاضطراب كانت لأشخاص أكثر ذكاءً[5].

بل أن هناك حتى دراسة تشير إلى أنه كلما زاد ذكاء الفرد في الطفولة، كلما زاد احتمال بأن يُصاب باضطراب ثنائي القطب في الكبر[6]!

إذن هناك علاقة سببية حقيقية بين الذكاء والاكتئاب، هذا أمر قد أثبتته العديد من الدراسات والأبحاث. لكن هل ذلك نهاية الأمر؟ هل هذا يعني أنه صار من المحتم على كل ذكي أن يكابد الاكتئاب طالما عاش؟

الحقيقة، أنه حتى ولو كان للاكتئاب أسبابه الوراثية[7]، فإن ذلك لا يعني على الإطلاق أن الاكتئاب أمر جبري على كاهلي الإنسان، بل يمكن أن يكون أيضًا مسألة اختيار.

أجل أعلم! يا لسخرية القدر! الاكتئاب الذي نعاني منه قد يكون مسألة اختيار؟! وليس متعلقًا فقط بأننا اشخاص أذكياء؟

نعم؛ ففي دراسة للجامعة العبرية (Hebrew University) لعالمة النفس مايا تامير (Maya Tamir) وزملائها، درس ذلك الفريق كيف يتعامل الأشخاص المكتئبون مع عواطفهم، أي كيف ينتقلون من عواطفهم الحالية لعواطف يرغبون فيها.

وفي إحدى اختباراتهم، عرضوا لمجموعة من المكتئبين وأخرى من الأصحاء أن يختارون بين صورًا حزينة وأخرى ممتعة (أو عادية)، ورغم استخدام كلى المجموعتين لنفس استراتيجيات الاختيار والتقدير (محاولة التفكير في الموقف بشكل أكثر إيجابية)، إلا أنه كان من الملاحظ لجزء المجموعة المكتئبة أكثر للصور الحزينة.

فلماذا رغم استخدام المكتئبين لاستراتيجية سلوكية تشجع على اختيار ما يسبب السعادة، كانوا يختارون ما ينقض تلك السعادة؟ إحدى الأسباب المقترحة هي أن المكتئبين يتعاملون مع عواطفهم بشكل يؤكد لهم نظرتهم العاطفية لأنفسهم، فبما أن الحزن هو الأقرب لنفوسهم، فهم يفضلون اختيار الحزن لتأكيد هوياتهم بشكلٍ ما، فقد يكون ذلك مرتبطًا بنظرتهم الدونية لأنفسهم[8].

ويتمثل ذلك أيضًا في الاكتئاب الوجودي، أي الاكتئاب الذي يمر به الشخص وتجعله يتساءل في قضايا وجودية كبرى، كقضايا الخير والشر، ووجود الإله، وغيرها من القضايا[9] التي يعتمد أثرها بشكلٍ أساسي على طريقة تفكير الشخص وفلسفته للحياة.

ويساعد في تعزيز تلك الحالة طريقة عمل المخ، فهناك منطقتان مختلفتان في المخ، الأولى تُسمى بـ Default Mode Network (DMN)، وهي التي تنشط عندما نفكر في أحوالنا أو نقلق أو نستغرق في أحلام اليقظة أو الذكريات، والثانية هي Subgenual prefrontal cortex (PFC)، وهي التي تساعد في توجيه الـ DMN للتفكير بشكل إيجابي ومحاولة حل المشاكل التي يعتبرها المخ الأكثر أهمية وضغطًا.

في حالة الاكتئاب، تختل طريقة عمل الـ Subgenual PFC، فيحول طريقة التفكير العادية إلى تفكير سلبي ومنسحب عن العالم، لا يركز إلا على نفسه ويهمل العالم المحيط. وفي تلك الحالة، نظل نفكر في مشاكلنا بشكل سلبي متكرر، ونكون غير راغبين في التعامل الواقعي مع العالم الخارجي لحل تلك المشاكل، فنرى المكتئب يتحدث ويتحدث عن مشاكله، دون اتخاذ أي خطوة للأمام[10].

حسنًا، لقد استنتجنا أن الاكتئاب قد يكون في حالات كثيرة مسألة طريقة خاطئة في التفكير، خاصةً الحالات المتعلقة بالتفكير في القضايا الذاتية[11] والوجودية[12] ويبدو لنا مما قرأناه أن الحل هو التخلي عن التفكير السلبي! فالتفكير السلبي دائمًا يضعك في مرتبة دنيا، ويجعلك حزينًا كئيبًا. إذن فلنفكر دومًا بإيجابية! فلننظر للحياة نظرة وردية مليئة بالورد والزهور! فلننطلق للعالم الخارجي فاتحين أذرعنا لكل ما هب ودب!! فليحيا التفكير الإيجابي!!
أليس كذلك؟

نعم ولا. دعنا نشرح بعض الأمور الأخرى المتعلقة بالتفكير الإيجابي والسلبي[13].

من غير المختلف عليه أن التفكير السلبي أمر سلبي (أتتخيل؟!)، فالتفكير السلبي ليس تفكيرًا منطقيًا على الإطلاق، فهو يضع المحراث قبل الثيران، يفترض دومًا دونية صاحبه، وانعدام الحلول، ويمضي لتفسير العالم بذلك الشكل، ويجمع كل الأدلة التي تثبت رؤيته المنحازة ويهمل أي دليلٍ مضاد. تفكير هدام أليس كذلك؟

إذن فلماذا أعترض على التفكير الإيجابي؟

لأن التفكير الإيجابي هو أيضًا تفكير خيالي غير منطقي، فهو تفكير يضع لصاحبه تأملات وتوقعات كبيرة، فلابد دومًا أن ينظر لنصف الكوب المليء، ولابد من تجنب أي أفكار سلبية، لابد أن تنظر نظرةً وردية للحياة، دون وضع أي اعتبارات لأي عوائق مستقبلية، ما سيسبب في النهاية بخيبة أمل مدمرة تتسبب في اكتئاب حاد قد لا يكون له مخرج.

فخير الأمور الوسط، أليس كذلك؟ أكيد، ولكن ليس ذلك فحسب، فخير الأمور أيضًأ الواقعية في التفكير.

فالتفكير الواقعي يضعك دومًا في أرض الواقع، وهذا أمر شجع عليه العديد من علماء النفس الكبار كألبرت إليس (Albert Ellis) وآرون بيك (Aaron Beck) وغيرهم، فهو الذي يعطي للأمور حجمها الحقيقي، ويجعلك تفكر كيف تتعامل مع مشاكلك بشكلٍ واقعيٍ، ما يجنبك الوقوع في الاكتئاب وكراهية النفس.

حسنًا، ولكن ماذا عن نظرتنا للعالم، وللكون، ولأنفسنا، وللخير وللشر، ولوجود الإله؟ تلك أفكار أيضًا تسبب اكتئابًا شديدًا، ولذلك نسعى دومًا لتجنبها.

في الحقيقة، إن التفكير المنطقي المنظم في تلك الأمور من الممكن أن يؤدي في النهاية لتحصن أفضل ضد القلق والاكتئاب، وفقًا لدراسة نُشرت بـ Journal of Contextual Behavioral Science، فتجنب تلك الأسئلة قد يكون دلالة على عدم اتزان نفسي، وبالتالي، فالأفضل هو التعامل الصحي معها[14].

وذلك يؤدي بنا في النهاية إلى الآتي، نعم هناك علاقة بين الذكاء والاكتئاب، وفرصة أن يُصاب الشخص الذكي بالاكتئاب والأمراض النفسية الأخرى أعلى، إلا أن ذلك لا يعني وجود علاقة حتمية وأبدية بين الاثنين. فالكثير من مشاكل الأذكياء يكون سببها في الأساس نظرة خاطئة للذات وللكون، وبالتالي طريقة تحليل وتفكير خاطئة فيهما، ما يؤدي بهم للمزيد من التعاسة والاكتئاب.

ومن هنا نتعلم أنه مازال ينقصنا الكثير لتعلمه، فالحياة مليئة بالخبرات والمعارف كي نتبحر فيها، وعلينا دومًا أن نحاول الإنصات، ليس فقط لصوت العقل، ولكن أيضًا لخبرات من حولنا، فمن يدري كون تلك المعلومة هي سبب سعادتنا الأبدي؟

تنبيه: هذا المقال ليس للتشخيص الطبي ولا يحيدك بأي شكلٍ من الأشكال عن اللجوء لطبيب نفسي عند الضرورة.

 

[1] برتراند راسل، غزو السعادة، ترجمة سمير شيكاني، الطبعة الأولى، دار الأمير للثقافة والعلوم، 1995، صـ 22-23.

[2] http://sc.egyres.com/fSoiV

[3] http://sc.egyres.com/Qpl6j

[4] http://sc.egyres.com/s678i

[5] http://sc.egyres.com/IIUAt

[6] http://sc.egyres.com/mayrf

[7] http://sc.egyres.com/Y4dNR

[8] http://sc.egyres.com/LKfI5

[9] http://sc.egyres.com/xSCVJ

[10] http://sc.egyres.com/VbaFS

[11] ذكاء معرفة الذات: القدرة على فهم الذات ودوافعها وقدراتها (http://sc.egyres.com/dhfA1).

[12] الذكاء الوجودي: القدرة على التعامل مع القضايا التي تعني بمعنى الوجود والحياة وموقعنا وسط الكون (http://sc.egyres.com/JoRSD).

[13] http://sc.egyres.com/SSBGG

[14] http://sc.egyres.com/tspO5

 

إعداد وتصميم: هشام كامل

تدقيق: إسلام سامي
تحرير: يُمنى أكرم

#الباحثون_المصريون

عن هشام كامل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اضطراب الشخصية الفصامية

ما هو اضطراب الشخصية الفصامية (ذات النمط الفصامي)؟

# سلسلة_ مقالات_ اضطرابات_ الشخصية المقال (8) – القائمة – نهاية المقال ...