الرئيسية / علوم اجتماعية / سيكولوجي / متلازمة ما قبل الحيض، نظرة عامة

متلازمة ما قبل الحيض، نظرة عامة

ما هي متلازمة ما قبل الحيض؟

قبل أن تبدأ أغلب النساء فترة حيضهن بأيامٍ قليلة، تكون أثداءهن أكثر غضاضة ولينًا، ويعانين من الانتفاخ وآلام العضلات. تلك هي الأعراض العادية لما قبل الحيض. ولكن حين تعكر صفو حياتك اليومية، تُسمى حينها بمتلازمة ما قبل الحيض (Premenstrual syndrome -PMS). ويمكن لتلك المتلازمة أن تؤثر على جسمك، مزاجك، وكيف تتعاملين في الأيام التي تسبق فترة الحيض.

تتعرض بعض النساء لمتلازمة ما قبل الحيض للمرة الأولى في مراهقتهن أو عشرينياتهن. بينما لا تمر بها أخريات إلا في ثلاثينياتهن. وقد تسوء الأعراض مع أواخر الثلاثينات والأربعينات، كلما اقترب انقطاع الطمث.

ما الذي يسبب متلازمة ما قبل الحيض؟

ترتبط متلازمة ما قبل الحيض بالتغير الهرموني الذي يحدث أثناء دورة الطمث. لا يعرف الأطباء بالضبط لماذا تسوء تلك الأعراض عند نساءٍ دونًا عن أخريات. ولكنهم يعلمون أنه بالنسبة لكثيرٍ من النساء، فأن تلك المتلازمة تأتي بالوراثة.

عدم تلقي كفايتك من فيتامين [1]B6، الكالسيوم، أو الماغنزيوم، من طعامك يمكن أن يزيد فرص تعرضك لمتلازمة ما قبل الحيض. وقلة التمارين الرياضية، وكثرة الكافيين، يمكن أن تجعل من الأعراض أكثر سوءًا.

ما هي الأعراض؟

تتضمن العلامات الجسدية الآتي:

  • الانتفاخ.
  • ثدي أكثر غضاضة ولينًا.
  • فقدان الطاقة.
  • الصداع.
  • تشنجات وآلام أسفل الظهر.

ومن الشائع أيضًا أن يكون هناك:

  • إحساس بالحزن، الغضب، الاستفزاز، أو القلق.
  • ضعف الانتباه.
  • ضعف في التركيز على المهام.
  • الانسحاب عن العائلة والأصدقاء.

يمكن لأعراض متلازمة ما قبل الحيض أن تكون متوسطة أو شديدة القوة، وتختلف من شهر لأخر. وحين تكون أعراض متلازمة ما قبل الحيض شديدة، يُطلق على الحالة اسم اضطراب ما قبل الحيض (Premenstrual Dysphoric Disorder – PMDD). إلا أنها تُعد حالة نادرة.

كيف تُشخص متلازمة ما قبل الحيض؟

سيسألك طبيبك عن أعراضك ويعرضك لتشخيص جسدي. فمن المهم التأكد من أن تلك الأعراض ليست بسبب أمر أخر، كمرض الغدة الدرقية.

وسيود طبيبك أن تسجلي الأعراض التي تمرين بها لمدة شهرين أو ثلاثة. ما يُدعى بمذكرات الحيض. ويمكن لها أن تساعدك في تحديد متى تبدأ الأعراض، ومدى سوئها، وتستمر لكمٍ من الوقت. ويمكن لطبيبك استخدام تلك المذكرة للمساعدة في تشخيص متلازمة ما قبل الحيض.

كيفية العلاج؟

بعض التغيرات في نمط حياتك سيساعدك في الشعور بالتحسن.

  • كلي أنواعًا مختلفة من الطعام، خاصةً الغنية منها بالكالسيوم. ما يتضمن الحبوب الكاملة، والبروتين، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والخضروات.
  • مارسي الكثير من الرياضة.
  • اقطعي الكافيين، والكحوليات، والشوكولاتة، والملح.
  • إذا شعرتي بالألم، يمكنك استعمال الاسبرين او الايبوبروفين او اي ادوية أخرى مضادة الالتهابات.

تحدثي لطبيبك كي تعرفي ما إذا كانت تلك التغيرات لا تريحك بعض الشيء من أعراضك بعد عدة دورات حيضية. ويمكن له أو لها أن يصف لكي أدوية لمشاكل كالانتفاخ، أو لمشاكل أخرى أشد تأثيرًا. فعلى سبيل المثال، مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (Selective Serotonin Reuptake Inhibitors – SSRIs) يمكن لها أن تريحك من كلٍ من الأعراض الجسدية والعاطفية. وحبوب منع الحمل قليلة الاستروجين قد تساعد في تخفيف الآلام الشديدة لمتلازمة ما قبل الحيض أو لاضطراب ما قبل الحيض.

وإذا كنتي تفكرين في أخذ أدوية للمتلازمة، فعليك بسؤال طبيبك حول وسائل منع الحمل. وقد تسبب بعض الأدوية للمتلازمة عيوب خلقية إذا ما أخذتيها أثناء حملك.

—————-
[1] ويُسمى أيضًا بالبيريدوكسين (Pyridoxine). ويمكن إيجاده في بعض الأطعمة كالحبوب، الفول، الخضروات، الكبد، اللحوم، والبيض. ويمكن أيضًا تصنيعه بالمعمل (http://wb.md/2ursYiY).

المصدر:

Premenstrual Syndrome (PMS) – Topic Overview. (n.d.). Retrieved August 13, 2017, from http://www.webmd.com/women/pms/premenstrual-syndrome-pms-topic-overview#1

ترجمة وتصميم: هشام كامل
تحرير: يُمنى أكرم

#الباحثون_المصريون

عن هشام كامل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سيكولوجيّة العِناق

لا شك أن العناق هو أحد أهم طرق التواصل البشري وأكثرها فعالية، ...