الرئيسية / طب وصحة / طب بشري / سلسلة السرطان: سرطان العظام

سلسلة السرطان: سرطان العظام

عندما نتحدث عن السرطان كمرض يتبادر في أذهان الناس سرطان الرحم، البروستاتا، الجلد، الرئة…الخ. ولكن يستطيع السرطان الانتشار في أي جزء من الجسم كما ذكرنا مسبقًا وفى حلقتنا هذه سنتحدث عن نوع من أنواع السرطان وهو سرطان العظام.

تعريف بالمرض:

لسرطان العظام نوعان مثل أي نوع سرطاني آخر، نوع خبيث وهو الذي ينتشر في الخلايا العظمية ويؤدى لتلف الأنسجة والأضرار بالعظام، ونوع آخر وهو الحميد الذي لا يسبب أي خطر إلا نادرًا في حالات قليلة جدًا.

في حالة النوع الخبيث فإنه ينتج لسببين؛ الأول وهو نشأة السرطان من العظم نفسه ومن خلاياه والثاني منقول من أي جزء آخر في الجسم مثل الرئة والبروستاتا، وحتى الآن لا يوجد سبب محدد لحدوث السرطان وقد حدد الباحثون العديد من العوامل التى تزيد من فرصة تطور المرض ومنها:

1- التعرض للإشعاع

2- عوامل وراثية

3- انتشار المرض من سرطان آخر مثل سرطان الثدي والرئة والكلى

4- المصابون بـ«مرض باجيت – Paget’s disease» (وهو مرض يتسبب بتدمير العظام ومن ثم إعادة بناءها مره أخرى بشكل غير طبيعي مما يؤدى إلى تشوه في العظام المتضررة) [2]

طريقة حدوث سرطان العظم:

خلل جيني أو مؤثر خارجي يؤدي إلى خلل جيني يؤدي إلى تكاثر خلايا العظم بشكل كبير مما يؤدي إلى إنتاج خلايا سرطانية غير ناضجة.

من أنواع سرطان العظم:

– الورم العظمي – (Osteosarcoma): ويحدث في العظام التي لا تزال في مرحلة النمو وهي أكثر الأنواع انتشارًا في الأطفال ولا تستجيب للعلاج بالأشعة.

– الورم الغضروفي – (Chondrosarcoma): يحدث في غضروف العظم.

– ورم يوينج – (Ewing’s sarcoma): يحدث في نخاع العظم تستجيب للعلاج الإشعاعي والكيماوي.

-يمكن أن تبدأ في أي نوع من النسيج العظمي، تتكون العظام من النسيج العظمى (الثابت أو الصلب)، الأنسجة الغضروفية (صلبه ومرنة)، والأنسجة الليفية (خيطية)، فضلا عن عناصر النخاع العظمى (اللينة، إسفنجية النسيج تقع في وسط معظم العظام).  [3]

أنواع شائعة من سرطان العظام الأولي تشمل ما يلي:

1-عظمية: والتي تنشأ من أنسجة عظمية في العظم، يحدث هذا الورم في معظم الأحيان في الركبة والعضد

2-غضروفية: التي تبدأ في الأنسجة الغضروفية، الغضروف (هو نقطة اتصال بين نهايات العظام)، وخطوط المفاصل، تحدث الغضروفية في معظم الأحيان في الحوض (الموجود بين عظام الورك)، الساق العلوية، والكتف، أحيانا يمكن للغضروفية أن تحتوي على خلايا العظام السرطانية، وفي هذه الحالة، يصنفها الأطباء باعتبارها أورام عظمية.

3- ورم يوينج من عائلة الأورام (ESFTs): والتي تحدث عادة في العظام ولكن قد تنشأ أيضا في الأنسجة الرخوة مثل (العضلات، والدهون، والنسيج الليفي، والأوعية الدموية، أو الأنسجة الداعمة الأخرى)، يعتقد العلماء أن (ESFTs) تنشأ عن عناصر من الأنسجة العصبية البدائية في العظم أو الأنسجة الرخوة وتحدث (ESFTs) الأكثر شيوعا على طول العمود الفقري والحوض والساقين والذراعين. [3]

أعراض سرطان العظام

الألم هو من الأعراض الأكثر شيوعا من سرطان العظام، ومع ذلك، قد تختلف الأعراض اعتمادا على مكان وحجم السرطان، الأورام التي تحدث في أو بالقرب من المفاصل قد يسبب تورم أو ألم في المنطقة المتضررة، يمكن لسرطان العظام أيضًا أن يتداخل مع الحركات طبيعية ويسبب الألم للمريض ويمكن أن تضعف العظام، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى كسرها، ويمكن أن يشمل الأعراض الأخرى مثل التعب، والحمى، وفقدان الوزن، وفقر الدم، أيا من هذه الأعراض هو علامة مؤكدة من السرطان، كما أنها قد تكون ناجمة عن أسباب أخرى، وظروف أقل خطورة، من المهم التواصل مع الطبيب في حالة ظهور أيًا من هذه الأعراض، [4]

إحصائيات عن سرطان العظام

من خلال إحصائيات قٌدمت لعام 2014 فانه تم تشخيص نحو 2970 شخص من جميع الأعمار (1640 من الرجال والفتيان و1330النساء والفتيات) في الولايات المتحدة يعانون من سرطان العظام، وتشير التقديرات إلى حدوث 1490 حالة وفاة (850 من الرجال والفتيان و630 من النساء والفتيات)، وبشكل أولى من حسابات سرطان العظام فانه تم تسجيله كأقل نوع سرطاني مقارنة بالأنواع الأخرى وذلك بنسبة 0،2٪،

تم تسجيل سرطان الغضروف بنسبه 40%، والسرطان العظمى بنسبة 28%، وأورام الغضروف الحميدة chondroma بنسبة 10%، وتم تسجيل ورم يوينج بنسبة 8%، وFibrosarcoma بنسبة 4% وذلك في البالغين أما في الأطفال فلا يزال هذا النوع نادرًا حدوثه، وبمعدل 70% تأتى نسبة الاستمرار على قيد الحياة ولكن لمدة خمس سنوات فقط وذلك في جميع أنواع سرطان العظام التى تم ذكرها للبالغين والأطفال… خمس سنوات فقط منذ حدوث المرض هي المدة التى يبقى فيها المريض على القيد.

ينبغي تفسير إحصاءات البقاء على قيد الحياة بحذر، وتستند هذه التقديرات إلى بيانات من آلاف الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من السرطان في الولايات المتحدة كل عام، وبالتالي فإن المخاطر الفعلية لفرد بعينه قد تكون مختلفة، وليس من الممكن أن تقول لشخص إلى متى سوف يعيش مع مرض سرطان العظام، ومدى قياس إحصاءات البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات، لا تمثل التقدم المُحرز في علاج أو تشخيص هذا السرطان. [1]

علاج سرطان العظام:

العلاجات الرئيسية المستخدمة لسرطان العظام من الدرجة الأولى هي الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، ينصح في كل حاله نوع من العلاج أو مزيج منهم وذلك حسب نوع الحالة، يتحدد هذا وفقا للتالي:

  • سرطان العظام الأولي
  • الموقع الدقيق للسرطان
  • مرحلة السرطان، حجم السرطان، وما إذا كان قد انتشر
  • للمريض، الصحة العامة

يجب مناقشة الحالة مع الأخصائي وسوف يعطى إيجابيات وسلبيات، ونسبة النجاح المحتملة، الآثار الجانبية المحتملة وغيرها من التفاصيل حول خيارات العلاج الممكنة لنوع السرطان، يجب أيضا مناقشة أهداف العلاج مع الأخصائي، على سبيل المثال:

في بعض الحالات، وتهدف المعالجة لعلاج السرطان، الأطباء يميلون إلى استخدام كلمة “نقاهة” بدلا من كلمة “شفي”، نقاهة يعني عدم وجود أدلة من السرطان بعد العلاج، ومع ذلك، في بعض حالات السرطان يعود السرطان بعد أشهر أو سنوات، هذا هو السبب الذي جعل الأطباء يترددون في بعض الأحيان إلى استخدام كلمة الشفاء.

في بعض الحالات، يهدف العلاج للسيطرة على السرطان، وقد يكون للحد من نمو أو انتشار السرطان بحيث يتقدم بسرعة أقل.

في بعض الحالات، يكون الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض فقط، وهذا ما يسمى المعالجة المُلطفة، على سبيل المثال، إذا كان السرطان هو المسيطر تظهر الحاجة إلى مسكنات الألم أو العلاجات الأخرى للحد من الألم أو أعراض أخرى، ويمكن استخدام بعض العلاجات لتقليل حجم السرطان.

1-الجراحه

أوع العملية يختلف تبعًا لنوع وموقع السرطان، إذا كان السرطان في الذراع أو الساق، فمن الممكن في كثير من الأحيان أن يتم إزالته بالجراحة وتحل الأطراف الاصطناعية محله، وهذا يعني عملية جراحية يتم فيها بتر الجزء المصاب واستبدال الطرف بتركيب اصطناعي معدني ، انخفضت نسبة تلك العمليات في هذه الأيام نظرا لتحسين التقنيات الجراحية عن طريق الجراحة التي تقتصد في أطرافهم، ومع ذلك، لا تزال هناك حاجة بتر في بعض الحالات، وهذا يتوقف على حجم وانتشار أو موقع الورم، يأتي دور  الأخصائي بتقديم المشورة بشأن ما إذا كانت الجراحة ممكنة وإعطاء الرأي نوع العملية التي يمكن القيام بها في هذه الحالة،

2-العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي هو علاج الذي يستخدم أشعة ذات طاقة إشعاعية عالية، والتي تركز على الأنسجة السرطانية، مما يقتل الخلايا السرطانية، أو يوقف من قدرة الخلايا السرطانية على التكاثر،

وعادة ما يُستخدم العلاج الإشعاعي مع الجراحة والعلاج الكيميائي، ولكن لا يُستخدم العلاج الإشعاعي عادة لسرطان العظام أو سرطان الغضاريف، لأنها ليست حساسة جدًا للإشعاع.

3-العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو العلاج الذي يستخدم الأدوية المضادة للسرطان لقتل الخلايا السرطانية، أو لمنعها من التكاثر.

يمكن إعطاء العلاج الكيميائي بالإضافة إلى الجراحة أو العلاج الإشعاعي، وهذا يتوقف على نوع ومرحلة السرطان العظام، قد يكون هذا قبل الجراحة لتقليص حجم السرطان وبذلك يمكن لعملية صغيرة القضاء على الورم السرطاني، ويمكن أيضا أن تُعطى العلاج الكيميائي بعد الجراحة أو العلاج الإشعاعي، هذا يهدف لقتل [5] أي خلايا سرطانية قد تتبقى في الجسم حتى بعد الجراحة.

 

تعريفPaget’s disease https://goo،gl/5Kc06M

http://goo،gl/jk1vqe 1

http://goo،gl/Z2MoSO 2

http://goo،gl/NIIzd8 3

http://goo،gl/Y6mH1X 4

5 http://goo،gl/Hy55SA العلاج

عن ميرهان ماجد

Interested in science
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مرض الإهمال النصفي: أين اختفى نصف العالم؟

استيقظَ صباحًا ونهض من سريره، ارتدى نَعله الأيمن، ثم ذهب ليأخذ حمامًا، ...