الرئيسية / طب وصحة / طب بشري / تطوير نوع جديد من البروتين قادر على دفع خلايا السرطان إلى تدمير نفسها ذاتيًا

تطوير نوع جديد من البروتين قادر على دفع خلايا السرطان إلى تدمير نفسها ذاتيًا

تطوير نوع جديد من البروتين قادر على دفع خلايا السرطان إلى تدمير نفسها ذاتيًا

قام العلماء بتصميم  بروتين علاجي بإمكانه استهداف المستقبِلات التي تتواجد غالبًا على سطح الخلايا المصابة والتي ترتبط بتطور نمو عدد من الأمراض مِن ضمنها مرض السرطان، ومِن المنتظر أن يؤدي اكتشاف البروتين الجديد والطريقة التي سيعيق بها عمل الخلايا الغير طبيعية إلى طرق علاج جديدة وأكثر فاعلية في المستقبل.

البروتين المذكور هو بروتين مطوّر من بروتين آدمي ويدعي «برو أجيو-ProAgio» وهو يستهدف (مستقبِلات الإنتجرين- Integrin Receptor) وهي بروتينات غشائية مدمجة في الغشاء البلازمي للخلايا الحية، وتلعب هذه المستقبلات دورًا أساسيًا في ارتباط الخلايا ببعضها البعض، والمستقبِل الذي يستهدفه البروتين «ProAgio» يدعى (Vβ3α إنتجرين) وهو جزيء لطالما قام العلماء باستهدافه بالأدوية، وذلك منذ ارتبط بالخلايا الغير طبيعية التي يمكن أن تتحور إلى خلايا سرطانية.

«وهذا الزوج مِن الإنتجرين لا يظهر بمستويات مرتفة في الأنسجة العادية» كما قال عالم الأحياء الجزيئية بجامعة ولاية جورجيا Zhi-Ren Liu)) وتابع «في معظم الحالات، يرتبط ظهوره بعدد من الحالات المرضية (الباثولوجية) المختلفة، لذا تشكل هدفًا جيدًا لعلاج الأمراض المتعددة».

وبالرغم مِن أن إنتجرين لا يختص ظهوره فقط بوجود الخلايا الغير سليمة ولكنه كثيرًا ما يظهر في الخلايا التي يظهر بها أوعية دموية جديدة، أو (خلايا مناعية- Macrophages)، أو خلايا العظام، ولكنه مع ذلك يظهر في حالات النمو الثانوي للخلايا السرطانية(Metastasising Cancer Cells ) التي تنتقل مِن جزء إلى آخر في الجسم، ولذلك يهتم بها مطوِّرو الأدوية.

وقد قام العلماء في الماضي بتطوير علاجات تعمل على إنتجرين عن طريق عملية ارتباط أيوني تُدعى (Ligand binding) وفيها يرتبط الجزء الدوائي بمستقبل الإنتجرين عن طريق روابط كيميائية ولكن هذه العلاجات ليست ناجحة حتى الآن إلى حد كبير، لذا قام (Zhi-Ren Liu) وفريقه باتباع نهج جديد، حيث قام بتصميم بروتين يرتبط مع موضع مختلف من الإنتجرين يُدعى (A-grooveβ)، وارتباط البروتين بهذا الموضع يؤدي مباشرة لموت الخلية، وعندما تموت الخلايا المريضة فهذا يعني قتل المرض نفسه.

وبتلك الآلية التي لم يفهمها الباحثون بالكامل بعد، فإن البروتين الجديد «ProAgio» يُحفَز إنزيم يُدعى (Caspase 8) وهو يلعب دورًا مهمًا في موت الخلية المبرمج «Apoptosis-Programmed Cell Death»، بتعبير آخر عبر استهداف الخلايا الحاملة لمستقبِلات الإنتجرين يقوم البروتين«ProAgio» بتجنيد إنزيم (Caspase 8) الذي يحفّز الخلايا القابلة للتحول إلى خلايا سرطانية لتقوم بتدمير نفسها ذاتيًا.

وقد وُجِد تأثير «ProAgio» قويًا في تثبيط نمو الورم وتقليل إمداداته من الأوعية الدموية وذلك في اختبارات الباحثين التي أُجريت على الفئران المصابة بالأورام، وأظهرت اختبارات السموم أن العلاج ليس سامًا بالنسبة للأنسجة السليمة بالفئران.

بالطبع ولأن «ProAgio» تم اختبار تأثيره على الحيوانات قريبًا، فلا زال الطريق أمامه طويلًا قبل أن نعرف إذا كان العلاج به آمنًا بالنسبة للبشر، ولكنه يبقي تطوّر واعد جدًا نتشوق لمعرفة ما ستصل إليه الأبحاث بالنسبة له.

ويمكن مشاهدة  فيديو رسوم متحركة يوضح كيفية عمل البروتين من هنا:

 http://sc.egyres.com/zXTmO

ترجمة وإعداد: Basma El-Tohamy

مراجعة لغوية: Ghada Fathy

تصميم: Ayman Samy

المصادر:

http://sc.egyres.com/UlAC5                  

 

عن بسمة التهامي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حبوب منع الحمل

تحديد النسل هو طريقة للرجال والنساء لمنع الحمل، وهناك طرقٌ كثيرة لتحديد ...