الرئيسية / علوم اجتماعية / أدب / القراءة النقدية: كيفية تحقيق المنفعة القصوى من القراءة
القراءة النقدية
القراءة النقدية

القراءة النقدية: كيفية تحقيق المنفعة القصوى من القراءة

ما هي القراءة النقدية؟

يمكن فهم الممارسة النقدية بوصفها حوارًا مع النصوص الأدبيَّة والمعرفية؛ حيث أنَّ القارئ لا يكتفي بقراءة النص بعينيه فقط، بل يتفاعل أيضًا مع النص، عن طريق طرح الأسئلة، ووزن الأدلة، وتقييم المصادر، والبحث عن إذا ما كان يوجد تضارب في المصالح بين الكاتب والموضوع الذي يناقشه، كما أيضًا يجب على القارئ استقصاء الافتراضات المُضمَرة في النصوص. في البداية، قد يبدو الأمر شاق للغاية، ولربما ستضطر أن تركز بكامل طاقتك أول بضع مرات لإتمام تلك الخطوات بشكل صحيح؛ ولكن تدريجيًا سيصبحون عادات، وسترى الفرق عندما تكتشف كم المعلومات الذي يمكنك استخراجه من النصوص عند اتباع تلك الخطوات.

ما أهمية القراءة النقدية؟

بغض النظر عن مدى موضوعية أو تقنية أو ثقل المادة العلمية للموضوع؛ فسنجد دائمًا أن الكاتب يتخذ قرارات عديدة خلال عملية الكتابة والبحث، وكل قرار من هذه القرارات يعد موضوع محتمل للفحص والنقاش عوضًا عن تقبُله كحقيقة مطلقة. كنقطة بداية جيدة، يمكننا اعتبار أنَّ ليس كل ما نقرأه حقائق؛ ولكنَّه إدعاء للكاتب يجب إثباته بالأدلة والبراهين. هذا لا يعني أنَّ القراءة النقدية تقتصر فقط على اصطياد مساوئ النص؛ ولكن الهدف منها هو تقييم قوة الأدلة والبراهين المقدمة لدعم الادعاء المفروض.

 ممارسات القراءة النقدية السليمة:

1- الاستعراض:

يُمكنك الاستعراض من تحديد غرض ومنظور النص؛ في هذه الخطوة، انتبه للمقدمة، والجمل الافتتاحية للفقرات، والعناوين الرئيسية، وهذا يُمكِنُك من تحديد الوقت والجهد المناسبين للانتهاء من النص والأجزاء التي ستحتاج تركيز أكثر من غيرها. من المهم أيضًا التحقق إذا ما كان مؤلف الكتاب معروف إليك أم لا؟ وإذا كان معروف، هل ستؤثر سُمعته أو إنجازاته على طريقة تفكيرك عند القراءة، وهل ستجعلك منحاز سواء له أو ضده؟ من المهم أيضًا الاطلاع على تقسيم النص وهل سيساعدك على استيعاب المعلومات بشكل سريع أم لا.

 2- التعليق والتحليل:

تعتمد هذه الخطوة على القراءة التأملية البطيئة، ومن المفضل أن يكون بجانبك قلم لكي تتمكن من التعليق على النص وكتابة الأفكار التي ستراودك عند قراءة النص. يمكنك أيضًا تحديد الأجزاء التي تبدو مهمة بالنسبة إليك وربطها بأجزاء لها علاقة بنفس المحتوى في مكان آخر في الكتاب إن وجدت. تجعلك هذه المهام متيقظًا أثناء القراءة عوضًا عن القراءة بشكل سلبي، ومن المهم أيضًا أثناء عملية التحليل ألَّا تدع معتقداتك السابقة تؤثر على موضوعيتك في تحليل النص؛ وهذا لا يعني تجاهل القيم التي تحملها تمامًا، ولكن يجب مقارنة هذه القيم بشكل منطقي إذا كانت تتعارض مع النص. ولكي تسهل عملية التحليل يجب أن تسأل بعض الأسئلة المهمة مثل:

ماذا يعني هذا الجزء؟
كيف توصل الكاتب إلى هذا الاستنتاج؟
هل يفترض الكاتب علاقة سببية بين شيئين بينما لا توجد هذه العلاقة في الواقع؟
هل هناك استنتاجات عامة مبنية على أمثلة قليلة؟
هل قام الكاتب بمقارنات غير منطقية؟
هل يوجد تفسير آخر غير التفسير المقترح؟
هل هناك أي افتراضات مُقدرة يجب التشكيك فيها؟
هل هناك دلائل كافية تسمح للقارئ بالوصول لاستنتاجه الخاص؟
ما هي أيدلوجية الكاتب، وما الهدف الذي يطمح في الوصول إليه؟

 3- التلخيص:

أفضل طريقة لتحديد إذا ما كنت قد فهمت شيئًا ما أم لا هي أن تكون قادرًا على إعادة صياغة ما قرأته بطريقتك. في هذه الخطوة، قُم بتفصيل عناصر الموضوع، وانظر إلى كل عنصر على حدة ثم حاول أن تعيد تركيب الموضوع من جديد. قُم بتقسيم الأفكار الأساسية على شكل نقاط، ثم اربط بين تلك النقاط في شكل فقرة بأسلوبك الخاص، والهدف من التلخيص بشكل عام هو فصل الأفكار الأساسية عن الدلائل والبراهين حتى تتمكن من فهم الاثنين جيدًا قبل أن تقوم بجمعهم معًا.

 4- ابحث عن الأنماط المتكررة:

طريقة استخدام اللغة واختيار مفردات بعينها مؤشرات جيدة لما يعتبره الكاتب مهم وما يتوقع من القارئ أن يستخلصه من كتاباته. من الممكن أيضًا أن تنبهك إلى مواقفه الأيدلوجية، وأي انحيازات خفية قد تكون موجودة؛ لذا فابحث دائمًا عن التالي:

– تشبيهات مكررة.
– كلمات أو جمل مكررة.
– طرق ثابتة في معالجة بعض الأشخاص أو الأفكار المعينة.

 5- وضع النص في السياق الملائم به:

عندما تقرأ نص، فأنت تقرأه من خلال منظور تجربتك الخاصة، فهمك للكلمات ومدلولاتها متوقف على ما تعلمته حتى الآن وما اكتسبته من قيم من الحياة في مكان وزمان محددين؛ ولكنك أحيانًا تقرأ نص كُتب في زمان غير زمانك وفي مكان مختلف تمامًا عن بيئتك الحالية، لذا يجب عليك أن تضع كل نص في سياقه التاريخي، والثقافي، والجغرافي.

 6- المقارنة:

قارن بين النص والنصوص المشابهة له؛ كي تستخرج نقاط الضعف والقوة في كل منهم. كما ستساعدك عملية المقارنة على فهم النصوص بشكل أكبر.


إعداد: Ahmad Ashraf
مراجعة لُغويَّة: أمنية أحمد عبد العليم
تصميم: Wael Yassir
المصادر: http://sc.egyres.com/q6KJR
http://sc.egyres.com/jfzO6
http://sc.egyres.com/WNSIb
http://sc.egyres.com/osyLs
http://sc.egyres.com/oMRR6

عن أحمد أشرف

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كازو إيشيجورو (فنان من العالم الطليق)

من بين المرشحين للفوز بجائزة نوبل للأدب لعام 2017 وعلى رأسهم: الكاتبة ...